يعكس تخليد اليوم الوطني للطفل (25 ماي من كل سنة)، انخراط المغرب من أجل تحقيق الرفاه الاجتماعي والثقافي للطفولة،

عملت الجمعية منذ تأسيسها سنة 1996 على إنجاز العديد من البرامج و الأنشطة في مجال حماية حقوق الأطفال و النهوض بها. و يبقى مشروع « تقوية المجتمع المدني و دعم إحداث نظام لحماية الطفولة بجهة تادلا-أزيلال » الذي دام 4 سنوات (من 2012 إلى 2016)أحد أهم البرامج المنجزة من طرف الجمعية، و الذي شكل لبنة أساسية تأسست عليها وحدة حماية الطفولة ببني ملال،

خلال سنة 2018 عملت الجمعية على الإستمرار في مشوارها للنهوض بحقوق الطفل و أيضا تنظيم مجموعة من الأنشطة التربوية والترفيهية لفائدة الأطفال بجهة بني ملال خنيفرة لمساعدتهم على تعلم طرق التعبير عن ذواتهم بشكل حضاري من خلال :

– إطلاق الحملة التحسيسية تحت شعار « أنا مسجل أنا إنسان » بجهة بني ملال خنيفرة
– صبيحات تربوية و أنشطة بيئية لفائدة الأطفال بالمؤسسات التعليمية.
– تنظيم ورشات لعرض ومناقشة بعض الأفلام ذات البعد الإنساني لتشجيع الشباب على تبني مواقف إنسانية وللمساهمة في صناعة جيل ممتلك لذوق رفيع سينمائيا

– مشروع الحق في الإسم و الهوية و أدوار وحدات حماية الطفولة و الذي تسهر عليه جمعبة الإنطلاقة أفورار بشراكة مع المندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الانسان و بتنسيق مع المنسقية الجهوية التعاون الوطني بني ملال خنيفرة

– مشروع : الترفيه حق جميع الأطفال » الذي تنجزه جمعية الإنطلاقة أفورار بشراكة مع مجلس جهة بني ملال – خنيفرة و بتنسيق مع المندوبية الإقليمية للتربية و التكوين أزيلال

Leave a Reply